سكاي وورلد نيوز -Sky World News - بوابة الاستدامة

بوابة الاستدامة

سكاي وورلد نيوز sky_world. News التنميةالمستدامة /قال تقرير جديد حول التنمية المستدامة صدر عن هيئات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة العربية، وعلى رأسها اللجنة الاجتماعية والاقتصادية لغربي آسيا (الإسكوا)، إنه في الوقت الذي يتخبط العالم لاحتواء جائحة كوفيد-19 وآثارها تزداد صعوبة تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بالنسبة إلى الكثير من البلدان العربية.

زاد استهلاك المياه عالميًّا، خلال المئة عام الماضية، بمقدار ستة أضعاف، وما زال ينمو باطراد بمعدل 1٪ سنويًّا، بفعل تزايُد السكان، والتنمية الاقتصادية، وتغيُّر أنماط

يحتفل العالم بيوم الأرض في ظل أوضاع استثنائية فرضتها كورونا، الفيروس القاتل للبشرية والذي كان بمثابة متنفس للأرض جعل البيئة المستفيد الأول من الأزمة، حيث توقفت مصادر الانبعاثات الكربونية من مصانع ووسائل مواصلات مما انعكس على تحسن البيئة، كما تحسنت جودة الهواء حول العالم بنسبة 11.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. يوم الأرض 2020 فريد واستثنائي، يثبت أن العمل الجماعي لصالح البيئة أمرا ممكنا، وأن وتكاتف البشرية في العمل لصالح البيئة يؤتي ثمارا ونتائج إيجابية إلى حد كبير.
مشاركة الطفل في زراعة النباتات والفواكه تجعله يتعرف أكثر على فوائد ها ويقوم بتناولها بكميات أكبر، مما يعمل على حماية جسمه من الأمراض وتعزيز صحته وتقوية الجهاز المناسب والصحة العامة، وتخلص الجراثيم من جسم الطفل التي تكون سبب في تعرض الطفل إلى خطر الإصابة بحساسية الأطفال. قد يساعد العمل الشاق لدى الطفل على جعله يحتفظ بهدوئه وتركيزه أكبر وقت ممكن، وهذا من خلال تنمية المهارات الحركية التي تتم من خلال استخدام رشاش المياه والمعدات الثقيلة التي تستخدم في الحفر والعربات المستخدمة في الزراعة تكون سبب في تنمية الطفل ذهنيا وفكريا. في عصرنا الحديث قد يعتبر التواصل بين أفراد الأسرة من الأمور الأياسية من أجل تنمية مهارات الاتصال بينهم، فقد تساعدك الزارعة على تخصيص وقت في التخطيط للحديقة بشكل كامل والعمل على زرع البذور في التربة ومتابعتها من قبل الطفل لزيادة روح المسئولية لديه. فتأكد الطفل من أن النبات أخذ احتياجاته اللازمة من الشمس والأسمدة قد تعمل على تنشيط المخ وهذا من خلال ابتكار الطفل في عمل سماد للنبات من خلال بقايا الطعام وأيضا استخدام مياه الأمطار في روي النباتات. وأكدت الدراسات أن الأطفال يكونوا على تواصل مع التربة في حالة الحفر وغرس النبات بها، مما قد يعمل على تحسين المزاج وزيادة احترام الذات والثقة بالنفس.

جاء فيروس كورونا لتوحيد الثقافة والسياسة والاقتصاد وأصبحت جمعيها في مواجهة هذا المرض الذي انتشر بصورة متسارعة في اغلب دول العالم فاصبحت السياسات العامة للدول تبحث عن تشريعات وآليات مناسبة في مواجهة الجائحة.

يزداد إدراك العالم كل يوم بأن التحديات البيئية ممثله فى التغيرات المناخية والتدهور البيئي وممارسات الانتاج والاستهلاك الغير مستدامة وندرة الموارد الطبيعية وغيرها من المشاكل البيئيةالتي لها تأثير كبير سواء على الحالة الاقتصادية أو الأجتماعية. يعانى المعنين بالنمو الاقتصادى على مستوى العالم حاليا من تزايد الضغوط للحد من العوامل البشرية والمخاطر البيئية، لذلك نجد أن هناك حاجة ماسه لإيجاد أولا حلول جديدة بهدف مواجهة التحديات البيئية والوصول إلى التطبيق الفعال للاتفاقيات العالمية وثانيا متكاملة للتحديات البيئية مما يساعد على التطبيق الفعال لأهداف التنمية المستدامة وغيرها من الالتزامات العالمية.
للعولمة تأثيرات مختلفة، البعض منها إيجابي، والبعض الآخر سلبي. وهي، لذلك، تتطلب أن تواجه بوضع سياسات واضحة المعالم للاستفادة منها، عن طريق جلب التكنولوجيات الجديدة، من جهة، وتقليل الأضرار التي يمكن أن تحصل، من جهة أخرى، ولا سيما في مجال البيئة؛ عدم استغلال الموارد الطبيعية بشكل عشوائي. وكذلك في مجال القوى البشرية؛ دون تعرض مستوى الأجور والرواتب للتدني تحت تأثير زيادة البطالة. وفي هذا الإطار، قد يكون تطبيق مبادئ التنمية المستدامة هو السلاح الوقائي الأكثر فعالية، لأن الاهتمام بالرأسمال البشري وتطويره وزيادة قدرته على التكيف مع التطورات التكنولوجية العملاقة الجارية عالميا، هي من أهم عوامل الاستفادة من العولمة، بدلا من الخضوع لسلبياتها بشكل ساكن. لذلك، لابد من تعميم مبادئ التنمية المستدامة في الأقطار العربية، والنظر إليها على أنها ليست نقيضة مقتضيات العولمة التي أصبحت مهيمنة على النظام الاقتصادي الدولي، بل على أساس أن استيعاب مبادئها والعمل الدؤوب من أجل تطبيقها هو المدخل الصحيح إلى مواجهة مقتضيات العولمة والتكيف معها بالشكل الناجح لصالح الاقتصاد المحلي. وتأسيساً على ما سبق، يمكن القول إن قضايا التنمية المستدامة التي استعرضناها في هذه المقالة تتطلب وضع سياسات تكميلية بهدف تصحيح الفجوات والاختلالات التي ظهرت في المسار التنموي للدول العربية. ومن أهم هذه السياسات، إصلاح القطاع التربوي وربطة بالقطاعات الإنتاجية بشكل فعال، وتأمين مساهمة شركات ومؤسسات القطاع الخاص في التعليم المهني وفي تمويل الأبحاث العلمية والتقنية لتعبئة القدرات المتوافرة وتوجيهها نحو الانضمام إلى الدورة الاقتصادية مباشرة. وكذلك، إصلاح أوضاع الأجهزة الإدارية المركزية والمحلية، وتأمين استقرار العاملين فيها في حياتهم المادية بغية القضاء على عمليات الرشوة والفساد. كما تحقيق العدالة الضريبية بين الفئات الاجتماعية المختلفة، وتكييف نظام ضريبة الدخل المفروضة على الأفراد والشركات مع مقتضيات التنمية المحلية. إضافة إلى العمل على تطوير الإطار المؤسسي والقانوني والسلك القضائي، واضطلاع مؤسسات القطاع العام والخاص باتخاذ التدابير التي تكرس احترام البيئة وصيانتها.
إن للتنمية المستدامة ثلاثة أبعاد رئيسة متكاملة: بيئية واجتماعية واقتصادية. فثراء البشرية ونموها الاقتصادي يعتمد على موارد البيئة التي تـُعدُّ ضرورية للكائنات الحية، إذا ما استخدمت بفاعلية؛ لأن النمو الاقتصادي ورعاية البيئة مترابطان. كما أن مفتاح التنمية يقع في مشاركة الناس وتنظيمهم وتعليمهم فالتنمية ينبغي أن تكون ملائمة للبيئة ومواردها، وكذلك للثقافة والتاريخ والنظم الاجتماعية في الموقع الذي تجرى فيه. الاستدامة مبدأ يقول بأن النمو الاقتصادي والتطور لابد أن يقوما ويحافظ عليها ضمن الحدود البيئية، من خلال العلاقات المتبادلة. هي أولا مبدأ وهو تحقيق مستوى معقول من الرخاء والأمن لجميع أفراد المجتمع بين الدول النامية. ولذلك يُعدّ أمراً أساسياً لحماية التوازن البيئي. لقد بدأت الكتابات التنموية الجديدة تؤكد أن البيئة ليست وسيلة لتحقيق التنمية بل هي غاية في حد ذاتها، ولربما كانت التنمية في النهاية السعي من أجل تطوير وإغناء البيئة. إن التنمية لكي تكون تنمية ناجحة، لابد أن تكون منسجمة مع البيئة. هذه التنمية المنسجمة مع شروط وضوابط البيئة هي التنمية المستدامة.
Subscribe to our Newsletter
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…